المناهرى
سلام ونعمة منتدى المناهرى يرحب بكم


صلوا من اجلنا


ابونا عبد المسيح المناهرى
 
الرئيسيةالرئيسية  شات المناهرىشات المناهرى  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الى كل من يهمه الآمر ... الكتاب فى خطر بقلم الآستاذ : يونان نظمى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مناهرى
.........
.........
avatar

عدد المساهمات : 340
تاريخ التسجيل : 04/05/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: الى كل من يهمه الآمر ... الكتاب فى خطر بقلم الآستاذ : يونان نظمى   الجمعة يونيو 11, 2010 7:43 pm

الكتاب فى خطر
بقلم الآستاذ يونان نظمى

انا كقارىء بينى وبين الكتاب حب عظيم موجود فى نفسى منذ تعلمى القراءه وحتى الان
وانا شاب وفى عقلى وقلبى اهتمامات اخرى لكن لم تتزحزح مكانه الكتاب من قلبى قيد
انمله بمعنى اننى استفدت كثيرا من كتبى ولا اتخيل حياتى بدون كتب فالكتب اصبح مهمه
عندى مثل الماء والغذاء والهواء
فكيف يطالبون بأن يضيع الكتاب وتبقى بدلا منه الملفات الاليكترونيه على شبكه الانترنت
كيف تريدون ان تنزعوا الكتاب من يدى ومن يد اولئك القراء الذين عاشوا احلى ايام حياتهم
مع هذا الكتاب الورقى التقليدى الذى اعتدنا عليه ومتعته المعتاده
الخطر الذى يهدد الكتاب من واقع المجتمع المعاصر
*********
امثله حيه من الاخطار

قامت مكتبه الآسره ومهرجان القراءه للجميع بمصر فى السنوات الاخيره بطرح
مئات الكتب مختلفه المجالات وبسعر فى يد اى قارىء (مشكوره على زلك) ولكن
تلك المئات من الكتب التى كانت تصدر فى اول المهرجان وعلى مدار عشره سنوات
على الاقل اصبحت الان ماتصدره مكتبه الاسره لايتعدى عشرات الكتب فى السنه
ومن 2مليون نسخه كانوا يصدرونها اصبحت الان 10الاف او 20الف نسخه لاتكفى
لسد احتياج القراء
المكتبات الخاصه التى انتهزت فرصه تلك الازمه التى تحيط بالكتاب والتى قام بها
الانترنت يحارب بها الكتاب التقليدى
المكتبات الخاصه جعلت من ثمن الكتاب الذى كان عشرون جنيها مثل دار الشروق
جعلته يصل حتى ستون جنيها للنسخه والكتاب الذى كان ثمنه ثمانيه جنيهات
اصبح ثمانيه عشر وعندى امثله لتلك الكتب لكن ليكن بحثى مختصر ومن اراد
زكر الامثله فيطلبها من المدونه وسنقوم بطرحها وزلك للاقناع
المكتبات الخاصه رفعت من ثمن الكتب واصبح الغلاء غير العادى يجتاح المكتبات
كما اجتاح الكثير من الاشياء فى السوق والمشكله انه غلاء فى الكتب غير عادى
بمعنى ان كتاب بعشرون جنيها اصبح بستون جنيها والذى ثمنه تسعه جنيهات
اصبح واحد وعشرون جنيها مصريا
******
هل مصير الكتاب الورقى التقليدى هو الضياع ؟؟؟
هل سيضيع الكتاب فى تلك الحرب الشرسه التى جعلت من الملفات الاليكترونيه
تحل محل الكتاب ؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يستطيع احد ان ينزع الكتاب من يد القراء ليعطى لهم بدلا منه اسطوانه صغيره
عليها عشرات الكتب ولكن ليست فى المتعه التى تعودتها مع الكتاب ؟؟؟؟؟؟
الكتاب الى اين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ***

فوائد الانترنت كثيره ولكننا ايضا نريد الكتاب الورقى التقليدى
*******************************
لاشك ان للأنترنت فائده كبرى فهو يعتبر مصدر غنى بالمعرفه تحاول شبكات البحث فيه ان
تقدم اليك وانت فى مكانك مالاتستطيع ايجاده او مالاتستطيع شرأءه من الابحاث او المراجع
واذا استطعت ان تجد كل ذلك فهم يقدمون اليك الكتاب مجانا هذا ماتحرص عليه كبرى شبكات
البحث مثل جوجل وعلمنا ان جوجل قد عقدت اتفاقيه مع اتحاد المكتبات الدوليه الكبرى ان تطرح
مليونى كتاب على الآنترنت بدون اى حظر على الكتب وبأتفاق كتابى مع الناشرين لتلك الكتب
ذلك لتوفير الكتاب فى متناول كل المستخدمين وتطرح الملفات كما نعلم على شكل ملفات رقميه
مبرمجه يمكن قراءتها بأكثر من برنامج .هذا بالآضافه الى الكتب الموجوده حاليا على الآنترنت
وجاءت تلك الآتفاقيه تؤكد وتعلن انه سيتم طرح هذا العدد الهائل من الكتب فى القريب والتزمت
مكتبه الاسكندريه بمصر وهى احد المكتبات المشاركه فى رابطه اتحاد المكتبات الدوليه الكبرى
وتم تقديم طلب لمكتبه الاسكندريه بطرح الفى 2000كتاب باللغه العربيه تعبيرا عن توفير الكتب
العربيه (وتوجد مشكله لدى المكتبه فى انها لاتستطيع ان تقدم هذا العدد الكبير خصوصا وأن تلك
الكتب ليست مبرمجه على ملفات رقميه ) وهذا مااعلنه مدير الاعلام بمكتبه الاسكندريه والمنشور
بمجله العربى الكويتيه بعدد شهر ديسمبر لهذا العام 2008
ومع ذلك اراد مدير الاعلام بمكتبه الاسكندريه ان يعبر عن ان الملفات المقروءه افضل وارقى
وابقى من الكتب والمكتبات التقليديه وحاول من خلال مقاله ان يرشح الملف المقروء للفائده
على الكتاب الورقى الذى تعودناه واحببناه

الاخ القارىء :هيا نقنع الناس بأهميه الكتاب التقليدى
هيا نقنعهم لكى يبقى الكتاب .. حاول ان تقول لا لمن اراد للكتاب الزوال
هيا نشجع الناشر العادى ان يظل فى عمله الى الابد حتى وان تقدم
الانترنت تقدم لا يقف عند حد
ولكن يبقى الكتاب ونريد ان يبقى الى الابد


من اجلك ايها الكتاب المحبوب كتبت هذه المقاله وسأقوم باقناع اصدقائى ان
تظل بيننا ولاتنتهى ابدا .. اننا نحبك .. ولانستطيع ان ننكر فضلك
فى التنوير والمعرفه والثقافه بل وماوصلنا اليه من تقدم

يونان نظمى


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://manahry.dahek.net
 
الى كل من يهمه الآمر ... الكتاب فى خطر بقلم الآستاذ : يونان نظمى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المناهرى  :: قسم الادب و القصص :: المقالات-
انتقل الى: